التحالف: ناقلة نفط سعودية تعرضت لهجوم حوثي إيراني بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة “أنصار الله”

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 940
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض – (د ب أ) – أعلن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده السعودية، العقيد تركي المالكي، ان إحدى ناقلات النفط السعودية تعرضت اليوم الثلاثاء لهجوم حوثي إيراني بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة الجماعة الحوثية المسلحة المدعومة من إيران.
وقال المالكي، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إن “محاولة الهجوم بائت بالفشل بعد تدخل إحدى سفن القوات البحرية للتحالف وتنفيذ عملية التدخل السريع ، مشيرا الى انه ” نتج عن ذلك الهجوم تعرض الناقلة لإصابة طفيفة غير مؤثرة واستكملت خطها الملاحي والابحار شمالاً ترافقها إحدى سفن التحالف البحرية”.
وشدد المالكي “على أن هذا الهجوم الإرهابي يشكل تهديداً خطيراً لحرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب والبحر الاحمر، ما قد يتسبب أيضاً بأضرار بيئية واقتصادية”، مشيرا إلى أن استمرار هذه المحاولات يبرز خطر الجماعة، ومن يقف خلفها على الأمن الإقليمي والدولي.
وأكد على “استمرار استخدام ميناء الحديدة كنقطة انطلاق للعمليات الإرهابية وكذلك تهريب الصواريخ والأسلحة، واستمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في اتخاذ وتطبيق الاجراءات والوسائل كافة لحفظ الامن والاستقرار واستمرار حرية الملاحة والتجارة العالمية في مضيق باب المندب والبحر الاحمر”.
وشدد المالكي على “أن هذا يأتي ضمن الالتزام بدورها الجوهري في جعل اليمن آمناً مستقراً ، واسهامها في حفظ الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي وكذلك الاقتصاد العالمي”.
وأكد المتحدث باسم تحالف مرة أخرى” أهمية وضع ميناء الحديدة تحت الرقابة الدولية ومنع استخدامه كقاعدة عسكرية لانطلاق الهجمات ضد خطوط الملاحة”.
وتقود السعودية تحالفا عسكريا ينفذ منذ 26 آذار/مارس 2015 عمليات عسكرية جوية وبرية ضد “الحوثيين” في أنحاء اليمن، دعما للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
وتتعرض مواقع حدودية سعودية علاوة على العاصمة الرياض لهجمات بالصواريخ تشنها جماعة أنصار الله “الحوثيين” بشكل شبه يومي.