بعد الهجمات الحوثية على مطاري جازان وأبها.. السعودية تطالب مجلس الأمن بالتدخل

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 180
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

طالبت السعودية مجلس الأمن بالتدخل وتحمل مسؤوليته تجاه مليشيات الحوثي لوقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين، بعد الهجمات التي شنوها على مطار جازان، جنوبي المملكة، قبل ساعات، وأسفرت عن إصابة 10 أشخاص، بحسب ما أعلن التحالف العربي.

وقال مندوب المملكة في الأمم المتحدة "عبدالله المعلمي" إن "استهداف ميليشيات الحوثي للبنية التحتية المدنية وتهديد المدنيين الأبرياء جريمة حرب بشعة، ويجب محاسبتهم وفق القانون الدولي الإنساني".

وشدد "المعلمي"، في رسالة بعث بها، مساء الجمعة لمجلس الأمن الدولي، على أن "المملكة العربية السعودية تتخذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أراضيها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها وفقًا لالتزاماتها بموجب القوانين الدولية".

وقال: "بناء على تعليمات من حكومتي أكتب مرة أخرى عن استمرار الهجمات الإرهابية التي ترتكبها مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضد المملكة العربية السعودية".

وأضاف: "من الأمثلة الحديثة على مثل هذه الأعمال الإرهابية محاولة مهاجمة مطار أبها الدولي بطائرة مسيرة مفخخة تم اعتراضها، وأسفرت عن إصابة أربعة موظفين بالمطار وإتلاف بعض النوافذ".

واعتبر "المعلمي" أن استمرار غياب الإجراءات الكافية والصارمة من قبل المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، تجاه هذه الميليشيات يبعث برسالة خاطئة للحوثيين لمواصلة زعزعة استقرار الأمن الإقليمي والسلم الدولي.

ودعا باسم المملكة، مجلس الأمن، لتحمل مسؤوليته تجاه مليشيات الحوثي لوقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين ومحاسبتهم، مطالباً بتعميم تعميم هذه الرسالة كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن.

وفي وقت سابق، الجمعة وفجر السبت، شن الحوثيون هجومين على مطار جازان، بواسطة طائرتين مسيرتين مفخختين، وأسفرت الهجمات عن إصابة 10 أشخاص من جنسيات مختلفة من المسافرين والعاملين بالمطار، حسبما أعلن التحالف العربي.

وجاءت الهجمات على جازان، بعد يومين من آخر، شنه الحوثيون على مطار أبها (جنوبي المملكة)، أسفر عن إصابة 4 عمال، نتيجة اعتراض المسيّرة الحوثية المفخخة، وتهشم بعض الواجهات الزجاجية.

المصدر | الخليج الجديد + واس