لقاء تركي سعودي في النيجر يشير إلى ذوبان الجليد في العلاقات الثنائية بعد عامين من مقتل خاشقجي ووزير الخارجية التركي يؤكد أن الشراكة القوية بين البلدين ستفيد المنطقة بأسرها

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 434
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

اسطنبول – (د ب أ) – التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو نظيره السعودي فيصل بن فرحان آل سعود في النيجر اليوم الجمعة، في إشارة أخرى على تحسن العلاقات بعد عامين من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في اسطنبول.
وقال أوغلو في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إنه عقد “اجتماعا صادقا” مع نظيره السعودي على هامش اجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.
وكتب أوغلو، مرفقا بتغريدته صورة لهما يحييان بعضهما البعض، “إن الشراكة القوية بين تركيا والمملكة العربية السعودية لن تفيد بلداننا فحسب، بل منطقتنا بأسرها”.
ووصلت العلاقات بين القوتين الإقليميتين إلى أدنى مستوى لها بعد مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في عام .2018 كما كانت أنقرة والرياض على خلاف حول السياسات المتعلقة بالصراعين الليبي والسوري.
وجاءت المحاولة الرسمية لإصلاح العلاقات بين البلدين، بعد مكالمة هاتفية بين الرئيس رجب طيب أردوغان والملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية في عطلة نهاية الأسبوع.
وذكرت الرئاسة التركية أن الزعيمين اتفقا على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة لتحسين العلاقات وتسوية القضايا العالقة.