الفايننشال تايمز: “آستون مارتن” والاستثمار السعودي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 143
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كشفت فيه عن محادثات بين صندوق الاستثمارات العامّة السعودي وشركة “آستون مارتن” العريقة لصناعة السيارات الفخمة بشأن الحصول على حصة في الأعمال التجارية، مع سعي الشركة البريطانية إلى جمع موارد مالية إضافية لمجموعة سياراتها التالية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أن الصندوق السعودي الذي يمتلك أسهماً في شركتي “لوسيد موتورز” و”ماكلارين”، يجري محادثات للاستحواذ على أسهم جديدة قد تصل قيمتها إلى 200 مليون جنيه إسترليني، مشيرا إلى أن المحادثات لا تزال في مرحلة مبكرة.

وذكرت الصحيفة أن “آستون مارتن” تواجه تحديا لتمويل جيلها القادم من السيارات الرياضية، واتجاهها للمرة الأولى نحو السيارات الكهربائية، في وقت تعاني فيه تجارة الشركة تحت الديون، دون أن تحقق أرباحاً صافية.

ووفقا للصحيفة، لا تتوقع شركة السيارات العملاقة أن تبدأ في جني الأرباح حتى عام 2023، ومن أولوياتها البدء في سداد بعض ديونها ذات الفائدة المرتفعة.

وأفادت الصحيفة أنه بعد وقت قصير على نشرها القصة، قالت شركة أستون إنها “تبقي خيارات التمويل قيد المراجعة بانتظام”.

وأضافت أنّ أي خيار تمويل سيصبّ في دعم وتسريع النمو المستقبلي للشركة.

وقالت الصحيفة إن المحادثات لا تعكس الموقف المعلن للشركة في شباط/فبراير، عندما أصر رئيسها ومالكها لورانس سترول على عدم حاجتها إلى تمويل إضافي.

وأضافت الصحيفة أن مجلة “أوتوكار” كان أول من تحدث عن محادثات لجمع التمويل لصالح الشركة.

وأفادت الفايننشال تايمز أن أسهم الشركة هبطت بنسبة 18 في المئة بعد ما نشرته المجلة، قبل أن تعود وتتحسن في وقت لاحق من اليوم ذاته بنسبة أقل من تسعة في المئة.

وذكرت الصحيفة أنّها لم تحصل كذلك على تعليق من جانب الصندوق السعودي. وأشارت أنّ لدى شركة “آستون مارتن” علاقة مع المملكة، بعد صفقة مع أرامكو الخاصة بفريق “فورمولا وان”. (بي بي سي)