اجتماعات سعودية كويتية لتقييم منشآت ميناء نفطي مشترك

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 374
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 كشف مصدر نفطي كويتي، أن هناك اجتماعات بين لجان مختصة من الجانب الكويتي والسعودي حول منشآت أرض ميناء الزور، من أجل تقييم سعر المنشآت الموجودة هناك قبل تسليمها إلى الشركة الكويتية لنفط الخليج، بحسب ما نقلته صحيفة "الجريدة" الكويتية.
وقال المصدر إن تقييم تلك المنشآت الواقعة في المنطقة المحايدة بين البلدين، يتم وفق الاتفاق الذي وقعه البلدان لاستئناف إنتاج النفط من المنطقة المقسومة، والذي يشتمل على تقييم سعر المنشآت التي تمت إقامتها هناك.
ومن المقرر أن تقوم الحكومة الكويتية بدفع التعويضات التي سيتم الاتفاق عليها بعد مرحلة التقييم، لافتا إلى أنه سيتم تسليم الأرض وما عليها من منشآت الشركة الكويتية لنفط الخليج.
وتوقع المصدر أن تعود المنطقة المقسومة في الوفرة والخفجي إلى كامل إنتاجيتها مع مطلع العام المقبل، والتي تقدر بما يتراوح بين 500 و600 ألف برميل نفط يوميا، على أن يكون الإنتاج مناصفة بين الكويت والسعودية.
ولفت المصدر إلى نفط المنطقة من الأنواع الثقيلة المرغوبة في الأسواق العالمية، حيث توجهت الكويت أخيرا إلى إنتاج هذا النوع.
وأكد أن "حصة الكويت من المنطقة ستساعد في تحقيق استراتيجيتها النفطية بحلول 2040، والهادفة إلى الوصول بإنتاجها النفطي لنحو 4 ملايين برميل يوميا، مقارنة بنحو 2.8 مليون حاليا، فضلا عن أنها ستمثل طاقة فائضة يمكن اللجوء إليها إذا ارتفع الطلب العالمي عقب جائحة كورونا".
وكان وزیر الطاقة السعودي "عبدالعزيز بن سلمان" ووزیر الخارجیة الكويتي "أحمد ناصر الصباح" وقعا في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي، اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسیم المنطقة المحايدة واتفاقية تقسیم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين البلدين، كما تم في ذات الیوم توقيع مذكرة تفاھم تتعلق بإجراءات استئناف الإنتاج النفطي في الجانبین.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات