نتنياهو يخرج عن صمته بشأن سفره للسعودية ولقاء الامير محمد بن سلمان سرا في مدينة “نيوم

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 519
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

تل ابيب ـ وكالات: خرج رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للرد على الجدل المثار خلال الفترة الماضية، بشأن عقده لقاء سريا مع ولي الهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في مدينة “نيوم” السعودية.

وخلال حديث نتنياهو مع  كبير الباحثين في معهد هدسون الأمريكي للأبحاث، مايكل دوران، بشأن الأنباء التي ترددت عن زيارته للسعودية ولقاء ولي العهد السعودي، أجاب: “لا يجب أن تصدق كل شيء تقرأه في وسائل الإعلام”.

وكانت وزارة الخارجية السعودية حسمت في الأيام الماضية الجدل الدائر بشأن هذا اللقاء السري، وقال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، إن ما نشر في وسائل الإعلام بشأن لقاء ولي العهد بمسؤولين إسرائيليين ومن ضمنهم نتنياهو خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي الأخيرة إلى المملكة، عار عن الصحة تماما ولم يحدث اللقاء المزعوم، حسب “سبوتنيك”.

كما نفى رئيس المخابرات السعودية الأسبق، والسفير السابق في واشنطن ولندن الأمير تركي الفيصل في لقاء مع شبكة “سي إن إن” وجود أي تحضيرات بشأن اتفاق يتعلق بتطبيع السعودية مع إسرائيل، مؤكدا أن المملكة موقفها ثابت، واستشهد بذكر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز في خطابه لمجلس الشورى أن القضية الفلسطينية هي قضية المملكة الأولى وأن المملكة ملتزمة بالمبادرة العربية للسلام.

من ناحية أخرى، رد نتنياهو في لقائه مع معهد هدسون الأمريكية على التقارير الصحفية التي تفيد أن الإيرانيين يتهمون إسرائيل بلعب دور في تصفية العالم النووي، الدكتور فخري زاده.

وأجاب نتنياهو: “حسنا، إن الإيرانيين دائما ما يتهموننا، صوابا أو خطأً، بأي شيء يحدث في إيران، وسياستنا طويلة الأمد هي عدم التعليق على مثل هذه الأشياء، لذلك لن أفعل ذلك الآن”.

واتهمت إيران إسرائيل بقتل عالمها النووي محسن فخري زاده. وقال وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، إن هناك دلائل واضحة على تورط إسرائيل في اغتيال العالم الإيراني.

واغتيل العالم النووي الإيراني المتخصص في مجال الصواريخ النووية، محسن فخري زاده، الذي يعمل رئيسا لهيئة البحث والإبداع في وزارة الدفاع الإيرانية، في السابع والعشرين من الشهر الماضي.

وبحسب الوكالات الإيرانية، نوه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل أعوام، إلى خطورة هذا العالم، ونشر صورته خلال العرض التقديمي الذي تحدث فيه عن تصاعد قدرة إيران النووية في الأعوام الأخيرة، والذي تزامن مع إعلان أمريكا الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.