محمد بن سلمان يواصل معاقبة السلطة الفلسطينية لرفضها “صفقة القرن”

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 164
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

لبنان / نبأ – كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية عن أن الأزمة بين السلطة الفلسطينية والمملكة السعودية تستمر منذ قرابة شهرين، بعدما اتخذت الرياض قراراً بمعاقبة رام الله.
وأوضحت الصحيفة، في تقرير، أن “العقاب” السعودي يأتي على خلفية تسجيلات لمسؤولين فلسطينيين يتهمون فيها ولي العهد، محمد بن سلمان، بدعم “صفقة القرن”، إضافة إلى إحراق متظاهرين فلسطينيين في الضفة المحتلة صوراً لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أثناء تظاهرات عدة رافضة للصفقة ولقرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس.
وعلى رغم نفي السلطة ما نُشر عن توتر العلاقات مع الرياض، ولا سيما مطلع شهر أغسطس / آب 2019، نقلت الصحيفة عن مصادر سياسية مطلعة تأكيدها استمرار العقوبات السعودية على السلطة الفلسطينية حيث امتنعت عن تحويل الدعم المالي المقرر لها.
ووفق المصادر، فإن ولي العهد السعودي يريد من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “الانخراط المباشر” في مباحثات مع الإدارة الأميركية حول “صفقة القرن”، التي تهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية، كي يتفرغ ابن سلمان لتشكيل تحالف عربي إسرائيلي دولي في مواجهة إيران.