ولي العهد السعودي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي.. والجبير يؤكد ان يد السعودية ممتدة للسلام ولا تريد حرباً… وبإمكان إيران تجنيب المنطقة مخاطر الحرب

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 344
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

جدة ـ (د ب أ)- تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو.
وجرى خلال الاتصال بحث تطورات الأحداث في المنطقة والجهود الرامية لتعزيز أمن واستقرار المنطقة، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية(واس).
ومن جهة اخرى قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية إن “بإمكان النظام الإيراني تجنيب المنطقة مخاطر الحروب”.
وأضاف الوزير السعودي أن ذلك يكون “بالتزامه بالقوانين والمواثيق الدولية والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وعن دعم الجماعات والميليشيات الإرهابية وكذلك التوقف عن تطوير أسلحته الصاروخية وبرنامجه النووي وتهديد أمن الممرات البحرية”.
وقال الجبير في مؤتمر صحفي إن “المملكة العربية السعودية تؤكد على أن يدها دائماً ممتدة للسلام وتسعى لتحقيقه، وترى أن من حق شعوب المنطقة بما فيهم الشعب الإيراني أن تعيش بأمن واستقرار وأن تنصرف إلى تحقيق التنمية”.
وأضاف أن “المملكة العربية السعودية لا تريد حرباً في المنطقة ولا تسعى إلى ذلك وستفعل ما في وسعها لمنع قيام هذه الحرب وفي الوقت ذاته تؤكد أنه في حال اختار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك وبكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها”.
وقال الجبير إن المملكة استجابت إلى نداء استغاثة من سفينة نفط إيرانية في عرض البحر الأحمر وقدمت على الفور المساعدات اللازمة للسفينة وأفراد طاقمها.
مضيفاً أن “أفراد طاقم السفينة الإيرانية لا يزالون يتلقون الرعاية اللازمة التزاماً من المملكة بمسؤولياتها الدولية والإنسانية والبيئية في الوقت الذي تعرضت فيه ناقلتي نفط سعوديتين في الخليج العربي إلى هجوم تخريبي وكذلك تم استهداف محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق — غرب”.