“معتقلي الرأي”: إعادة التحقيق مع دعاة معتقلين بهدف إيجاد مبررات لإعدامهم

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 436
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

السعودية / نبأ – طلبت النيابة العامة السعودية إعادة التحقيقِ مع الدعاة السعوديين المعتقلين علي العمري وسلمان العودة وعوض القرني، برغم نظرِ قضاياهم أمامَ المحكمة، وفق ما أفاد حساب “معتقلي الرأي”، على “تويتر”، المعتي بشؤون المعتقلين.

وأكد الحساب، في تغريدة، أنَّ “الهدف من إعادةِ التحقيقِ هو إيجاد أسباب ومبرراتٍ إضافية تُقنع الرأيَ العامَّ في حالِ صدورِ الحُكم بإعدامِهم”.

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر
معتقلي الرأي
 
@m3takl
 
 

???? عاجل
تأكد لنا أن النيابة العامة طلبت "إعادة التحقيق" مع كل من د. و د. و د. ، و تأكد لنا أن الهدف هو إيجاد "أسباب ومبررات إضافية" تقنع الرأي العام في حال صدور الحُكم بإعدامهم.

 
٢٣٥ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
 
 

 

واعتقَلت السلطات الداعية عوض القرني على خلفيّة اتهامات بالتعاطفِ مع قطر، ومناصرةِ جماعة “الإخوانِ المسلمين”، فيما طالبَت النيابةُ بإعدامِه.

أما الداعيةُ العودة فقد اعتُقل إلى جانب عشرات الشخصيات العامة والأكاديمية والدعاة على خلفية آراء ومواقف سياسية.

ومنذ اعتقاله في سبتمبر / أيلول 2017، ما زال عوض القرني في العزل الانفرادي. وبحسب “معتقلي الرأي”، فإن السلطات منعت القرني من الإفراج المؤقت لزيارة زوجته في المستشفى بعد خضوعها لعملية، ومن حضور حفلي زفاف ابنه وابنته في وقت لاحق، برغم أن القوانين تسمح بذلك.

معتقلي الرأي
 
@m3takl
 
 

???? عاجل
تأكد لنا أن الشيخ لا يزال في العزل الانفرادي منذ اعتقاله في سبتمبر 2017، كما تم منعه من الإفراج المؤقت لزيارة زوجته في المستشفى بعد خضوعها لعملية، ومن حضور حفلي زفاف ابنه وابنته في وقت لاحق، رغم أن القوانين تسمح بذلك.

 
٤١٤ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك