توقعات بزيادة صادرات النفط السعودي بعد انتهاء فترة الإعفاء من الالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 257
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

فيينا (د ب أ)- تتوقع شركة “جيه.بي.سي إنيرجي” النمساوية للاستشارات زيادة إمدادات النفط السعودي للأسواق العالمية بعد انتهاء فترة إعفاء بعض الدول من الالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران أوائل الشهر المقبل.
وبحسب تقرير الشركة النمساوية فإن السعودية لديها فائض طاقة إنتاجية يقدر بحوالي 3ر1 مليون برميل يوميا مقارنة بمستوى الإنتاج الفعلي في تشرين ثان/نوفمبر الماضي، أي قبل الاتجاه إلى خفض إنتاج النفط بناء على اتفاق ما يعرف باسم تجمع “أوبك بلس” في بداية العام الحالي. كما يقل مستوى الإنتاج السعودي حاليا بمقدار 450 ألف برميل يوميا مقارنة بمتوسط الإنتاج في .2018
من ناحيتها أشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن دول آسيا ستتحمل الجزء الأكبر من تداعيات تراجع الإمدادات الإيرانية على خلفية العقوبات الأمريكية على طهران التي تعتبر موردا رئيسيا للنفط إلى أسواق آسيا.
وأضافت أن إمدادات إيران إلى الدول المعفاة من العقوبات الأمريكية تمثل جزءا أساسيا من الصادرات المسجلة خلال الربع الأول من العام الحالي والمقدرة بحوالي 4ر1 مليون برميل يوميا.
وبحسب تقرير الشركة النمساوية، فإن حوالي نصف هذه الكمية من الصادرات ستواجه خطرا فوريا بمجرد انتهاء فترة الإعفاء من الالتزام بالعقوبات.
في الوقت نفسه من المحتمل زيادة حضور النفط الأمريكي في الأسواق الآسيوية وبخاصة في الصين مع خروج النفط الإيراني منها بسبب العقوبات.