بن زايد بالسعودية.. التقى الملك وتناول العشاء مع بن سلمان

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 89
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 استقبل العاهل السعودي، الملك "سلمان بن عبدالعزيز" في الرياض، الثلاثاء، ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، بحضور ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان".

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) عن "بن زايد" قوله: "ببالغ السعادة والاعتزاز بحثت مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بحضور ولي عهده الأمين.. سبل تعزيز علاقات البلدين الراسخة والتعاون المشترك".

وأضاف ولي عهد أبوظبي: "الإمارات والسعودية تجمعهما روابط تاريخية ورؤية طموحة وشراكة إستراتيجية لمواجهة التحديات والعبور للمستقبل"، وهو ما كتبه "بن زايد" أيضا عبر حسابه الرسمي على "تويتر".

 

View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
محمد بن زايد
 
@MohamedBinZayed
 
 

ببالغ السعادة والاعتزاز بحثت مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بحضور ولي عهده الأمين.. سبل تعزيز علاقات البلدين الراسخة والتعاون المشترك.. الإمارات والسعودية تجمعهما روابط تاريخية ورؤية طموحة وشراكة إستراتيجية لمواجهة التحديات والعبور للمستقبل.

 
4,465 people are talking about this
 
 

 

وتداولت وسائل إعلام سعودية مقطع فيديو يظهر اصطحاب "بن سلمان" لولي عهد أبوظبي لتناول العشاء بأحد المطاعم في الرياض.

 

 

Embedded video

هاشتاق السعودية
 
@HashKSA
 
 

فيديو:

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في أحد المطاعم بمدينة الرياض برفقة الشيخ محمد بن زايد.

 
1,329 people are talking about this
 
 

 

والسعودية والإمارات حليفتان مهمتان إزاء التطورات الجارية في المنطقة؛ حيث باتت الرياض وأبوظبي تتشاركان بقوة في مناهضة ثورات الربيع العربي، لا سيما بعد أن أفرزت تواجدا جديدا وقويا للإسلاميين، وتزايد هذا التحالف بعد قدوم "محمد بن سلمان" كولي عهد للسعودية.

واتخذ البلدان قرارا بمقاطعة قطر وإعلان الحصار عليها، وشاركتهما كل من البحرين ومصر، في يونيو/حزيران 2017، بذريعة دعم الدوحة للإرهاب وتدخلها في شؤون دول المنطقة، وهو ما رفضته الأخيرة تماما.

ويواجه تحالف البلدين تحديات متصاعدة؛ بسبب فشل الحصار على قطر، واستمرار الحرب في اليمن دون تحقيق انتصار على الحوثيين المرتبطين بإيران، بالإضافة إلى المأزق في ليبيا بعد بوادر فشل الحرب التي بدأها "خليفة حفتر" على طرابلس، وعودة الحراك الثوري بدول عربية.

وهي التطورات التي تأتي وسط موقف حرج لـ"بن سلمان" بسبب سياساته الإقليمية المتهورة، حسب مراقبين، والتي كان أبرزها اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية المملكة في إسطنبول التركية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات