العفو الدولية تدعو لتحقيق أممي مستقل بشأن اغتيال خاشقجي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 398
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

إسلام الراجحي
 قالت منظمة "العفو الدولية"، الثلاثاء، إن إجراء تحقيق أممي مستقل في جريمة اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، بقنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، قبل نحو 6 أشهر، هو السبيل الوحيد لمساءلة القتلة.
جاء ذلك في رد من المنظمة الدولية، على قيام وزارة الخارجية الأمريكية، الإثنين، بإعلان حظر دخول 16 مواطنًا سعوديًا إلى الولايات المتحدة لدورهم في اغتيال "خاشقجي".
وقال مدير المنظمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "فيليب ناصيف": "إذا كانت الولايات المتحدة جادة في تولي المسؤولية بشأن كشف ملابسات جريمة خاشقجي، فعلى وزير خارجيتها، مايك بومبيو، أن يطالب بإجراء تحقيق مستقل برعاية الأمم المتحدة، ويساعد في ذلك".
وأضاف: "لكن مع الأسف، فإن إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب، تتغاضى عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها حكومة السعودية".
وتابع: "ومن ثم فإن إجراء تحقيق أممي محايد ومستقل هو الذي من شأنه كشف ملابسات الجريمة، ويوصل رسالة مفادها أن المسؤولين السعوديين الضالعين بالجريمة لن يفلتوا من المحاسبة".
وقتل "خاشقجي" في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، في قضية هزت الرأي العام الدولي.
وفي حين خلصت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA"، إلى أن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، هو من أمر شخصيا بقتل "خاشقجي"، تجنب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، توجيه اللوم إليه، وأشار إلى أنه لن يتخذ إجراء قويا ضد السعودية، حليف الولايات المتحدة الرئيسي في المنطقة.
وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أقرت الرياض رسميا بمقتل "خاشقجي" داخل القنصلية السعودية، إثر "شجار" مزعوم مع أشخاص سعوديين، وأعلنت توقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة.
ومؤخرا، دعت المقررة الأممية الخاصة لشؤون القتل خارج القضاء؛ "أغنيس كالامار"، إلى محاكمة علنية لقتلة "خاشقجي".

المصدر | الخليج الجديد