مسؤول روسي: استثماراتنا المشتركة مع السعودية ستتضاعف في 2019

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 308
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

محمد الجوهري
 قال المدير العام للصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة "كيريل دميترييف" إن هناك خططا لزيادة المشروعات الاستثمارية المشتركة مع السعودية "عدة أضعاف" في عام 2019.
جاء ذلك التصريح، خلال ترؤس "دميترييف" أول بعثة أعمال للصندوق تزور المملكة هذا العام، لبحث مشاريع استثمارية جديدة مع الرياض.
وشارك في الزيارة أكثر من 20 من مدراء كبريات الشركات الروسية، بينها "سيبور" للبتروكيماويات و"نوفوميت" لصناعة المعدات لتصدير وإنتاج النفط و"فوساغرو" للأسمدة، بحسب ما نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية.
والتقى رئيس الصندوق الروسي، كلا من وزير الطاقة السعودي "خالد الفالح"، والمشرف على صندوق الاستثمارات العامة بالمملكة "ياسر الرميان"، ورئيس شركة "أرامكو"، "أمين حسن الناصر"، وغيرهم من المسؤولين.
وجاء في بيان للصندوق الروسي أن الوفد "بحث المشاريع في مجالات تكرير النفط والبتروكيماويات والمعالجة الكيميائية للغاز ومجال النفط والغاز في روسيا، وإنتاج المطاط في السعودية ومشاريع مشتركة لصناعة المعدات للنفط والغاز مع إمكانية توطين الإنتاج في السعودية".
وأشار البيان إلى أن الشراكة الروسية – السعودية آخذة بالتطور، وتعتبر تحالفا استراتيجيا، وأكد أن هناك إمكانيات ملموسة للشراكة، التي "ستكون نتيجتها زيادة الاستثمارات بعدة أضعاف في العام الحالي وعام 2020".
من جانبه، أعرب وزير الطاقة السعودية "خالد الفالح" عن أمله بإتمام المباحثات بين شركتي "أرامكو" السعودية و"نوفاتيك" الروسية حول شراء السعوديين حصة في مشروع "أركتيك أل أن جي 2" لإنتاج الغاز المسال في العام الحالي.
وأكد أن "أرامكو" تسعى لأن تكون لاعبا كبيرا في سوق الغاز الطبيعي المسال قريبا.
كما أشار "الفالح" إلى إحراز تقدم في الصفقة حول الاستثمارات السعودية في شركة "نوفوميت"، التي تعمل عليها "أرامكو" مع الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة.
بدوره، توقع المدير العام للصندوق الروسي "دميترييف" أن تتم هذه الصفقة في بداية فبراير/شباط المقبل.
وتمر العلاقات السعودية الروسية بفترة انتعاش حالية، مبعثها الأساسي وقوف موسكو ودعمها الكامل للرياض في قضية مقتل الصحفي "جمال خاشقجي"، ورفضها توجيه أي لوم إلى ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، وهو الأمر الذي انعكس خلال اللقاء الذي جمع "بن سلمان" بالرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" خلال قمة العشرين الأخيرة في الأرجنتين، حيث تصافحا بحرارة بالغة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات