فرق البحث الجنائي التركية تدخل مبنى القنصلية السعودية والشرطة التركية لديها تسجيل يشير لمقتل خاشقجي ومسؤولون سعوديون وأتراك يلتقون للتحقيق في مصير خاشقجي (فيديو)

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 193
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

اسطنبول ـ الاناضول: عقب وصول وفد تركي إلى القنصلية السعودية في إسطنبول في إطار الفريق المشترك بخصوص اختفاء الصحفي جمال خاشقجي مساء اليوم الإثنين، دخلت حافلتان وسيارتان للبحث الجنائي على متنها فرق من المتخصصين مبنى القنصلية.
وأفاد مراسل “الأناضول”، أن تحقيقات الوفد التركي ضمن الفريق المشترك ما تزال متواصلة في مبنى القنصلية السعودية.
وأضاف المراسل أن الفريق التركي يترأسه وكيل المدعي العام، والمدعي العام الجمهوري، كما يشارك فيه متخصصون من مديريات شعب مكافحة الإرهاب والأمن والبحث الجنائي.
وفي وقت سابق من مساء اليوم دخل القنصلية السعودية مسؤولون سعوديون، وأعقبهم الوفد التركي في إطار الفريق المشترك المشكل للتحقيق في اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
واختفت آثار الصحفي السعودي في الثاني من أكتوبر/تشرين أول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.
وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرياض، بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد.
وأعلنت تركيا موافقتها على إنشاء لجنة تحقيق مشتركة، مطالبة السعودية بالتعاون معها في إطار هذه اللجنة، والسماح لها بتفتيش مقر القنصلية.
وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكَ أبلغوا نظرائهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض.
وبالتوازي، طالبت عدد من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، والإتحاد الاوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلادها في اسطنبول، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة اي تهديدات بعقوبات على خلفية هذه القضية.
وتتوالى ردود الأفعال عبر العالم، من مسؤولين ومنظمات، مطالبة بالكشف عن مصير خاشقجي، لتتصدر “مانشيتات” الصحف ونشرات الأخبار العالمية، فضلا عن التحليلات عن تداعيات هذه الأزمة على كل المستويات.

.ووصل الشرطيون، بعضهم في زي عسكري وآخرون في زي مدني، الى القنصلية في ست سيارات ودخلوا المبنى على الفور
وقال مسؤول ومصدر أمني تركيان اليوم الاثنين إن السلطات التركية لديها تسجيل صوتي يشير إلى أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل في القنصلية السعودية باسطنبول.
وقال المصدر الأمني لـ”رويترز″ دون الخوض في تفاصيل “الشرطة التركية لديها تسجيل صوتي يشير إلى أن خاشقجي قتل في القنصلية السعودية”.
ونفت السعودية بشدة قتل خاشقجي الذي كان ينتقد سياسات المملكة بينما قال مسؤولون سعوديون إنه غادر القنصلية بعد فترة قصيرة من دخولها. ووصف وزير الداخلية السعودي التأكيد بأن المملكة قتلت خاشقجي بأنه كذب
وتقوم السلطات التركية الاثنين بتفتيش القنصلية السعودية في إطار التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، بعدما دخل المبنى في 02 تشرين الأول/اكتوبر حسب ما ذكر مصدر دبلوماسي.
وأوضح المصدر أن عملية التفتيش ستجرى مساء الاثنين وفي إطار مجموعة العمل التي شكلتها تركيا والسعودية. وسمح بهذه العملية الأسبوع الماضي لكنها لم تجر بسبب خلافات على طرق تنفيذها كما قالت وسائل الإعلام التركية.
الى ذلك، التقى مسؤولون سعوديون وأتراك، اليوم الاثنين، في مديرية أمن إسطنبول، للتحقيق في مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى في الثاني من أكتوبر الجاري بعد دخوله مبنى قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/تشرين الاول الجاري.
وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل الأناضول، فإن مجموعة العمل المشتركة التركية السعودية للتحقيق في مصير خاشقجي، بدأت عملها اليوم.
وتعقد مجموعة العمل المشتركة أولى اجتماعاتها، في مبنى مديرية أمن إسطنبول، بعد وصولها إليها في الساعة 13:00 بالتوقيت المحلي لإسطنبول.
وأمس الأحد، تلقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتصالًا هاتفيًا من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، بحث خلاله الزعيمان مسألة كشف ملابسات قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، و أكدا على أهمية تشكيل مجموعة عمل مشتركة في إطار التحقيقات المتعلقة بحادثة خاشقجي .
من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن العاهل السعودي شكر، خلال الاتصال الهاتفي، الرئيس أردوغان على ترحيبه بمقترح المملكة بتشكيل فريق عمل مشترك لبحث موضوع اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي .
وأكد العاهل السعودي حرص المملكة على علاقاتها بشقيقتها تركيا بقدر حرص جمهورية تركيا الشقيقة على ذلك وأنه لن ينال أحد من صلابة هذه العلاقة .
من جانبه، أكد الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية تثمينه للعلاقات الأخوية التاريخية المتميزة والوثيقة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين وحرصه على تعزيزها وتطويرها ، حسب واس .
وكان الصحافي السعودي الذي ينتقد الرياض توجه إلى القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر لاجراءات إدارية مرتبطة بزواجه المقبل من تركية تدعى خديجة جنكيز.
واختفى بعد ذلك. وتؤكد الرياض أنه غادر مبنى القنصلية بينما تقول السلطات التركية عكس ذلك ويتهم بعض المسؤولين الأتراك السلطات السعودية بانها أمرت باغتيال الصحافي في القنصلية من قبل مجموعة أرسلت لهذا الهدف.
وزار وفد سعودي تركيا في نهاية الأسبوع لإجراء محادثات مع مسؤولين أتراك لكن تفاصيل برنامجهم ومضمون محادثاتهم لم يكشفا.
وأعلنت الرئاسة التركية أنّ الرئيس رجب طيّب أردوغان بحث الأحد خلال اتّصال هاتفي مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قضية الصحافي السعودي.
وقال مصدر في الرئاسة التركيّة طالباً عدم نشر اسمه إنّ الرئيس التركي والملك السعودي بحثا في “مسألة جلاء ملابسات قضية جمال خاشقجي” وأكّدا أيضاً على “أهمّية إنشاء مجموعة عمل مشتركة في إطار التحقيق”.
وأوضحت وزارة الخارجية السعودية أن الملك سلمان اتّصل هاتفياً بأردوغان وأكّد له على “صلابة” العلاقة بين البلدين. وأضافت أنّ الملك سلمان أكّد لأردوغان “حرص المملكة على علاقاتها بشقيقتها تركيا بقدر حرص جمهورية تركيا الشقيقة على ذلك، وأنّه لن ينال أحد من صلابة هذه العلاقة”.
وكانت السعودية رفضت الأحد تهديدها بعقوبات بسبب قضية خاشقجي، مؤكّدة أنّها ستردّ على أي خطوة تتّخذ ضدها “بإجراء أكبر”، وذلك غداة تلويح الرئيس الأميركي دونالد ترامب “بعقاب قاس”.

ANADOLU AGENCY (AR)
 
@aa_arabic
 
 

شرطة تشدد تدابيرها الأمنية حول قنصلية http://v.aa.com.tr/1282465