سياسيون أميركيون ينتقدون شهادة بومبيو حول التحالف السعودي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 247
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

 السيناتور الأميركية اليزابيث وارن تعتبر أن شهادة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمام الكونغرس عبارة عن تأييد وتحسين سمعة السعودية في أميركا، وبومبيو يشيد بالتدابير التي تتخذها السعودية والإمارات "للتقليل من خطر الإضرار بالمدنيين والبنى التحتية خلال العمليات العسكرية في اليمن"، وعضوا الكونغرس الأميركي رو خانا وجاستن أماش ينتقدان الدعم الأميركي للتحالف السعودي.
قالت السيناتور الأميركية اليزابيث وارن أن شهادة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمام الكونغرس كانت "عبارة عن تأييد وتحسين سمعة السعودية في أميركا"، مضيفة أنه يجب استخداد النفوذ الأميركي لدى التحالف السعودي ووضع حدة للأزمة لليمن.
وأكدت وارن أن إدارة ترامب "تمتلك كافة ما تحتاجه من حقائق لكنها تمضي بدعم تحالف يقصف طلاب المدارس بقنابل أميركية"، مشيرة إلى أن "الكونغرس أعرب منذ عدة أشهر عن قلقه العميق حول الدعم الأميركي للتحالف السعودي في الحرب على اليمن".
كلام وارن جاء رداً على شهادة بومبيو المكتوبة التي أدلى بها أمام الكونغرس الأميركي، والتي أشاد فيها بالتدابير التي تتخذها السعودية والإمارات "للتقليل من خطر الإضرار بالمدنيين والبنى التحتية خلال العمليات العسكرية في اليمن".
وقال بومبيو في شهادته إن واشنطن تعتبر إنهاء الحرب في اليمن من أولويات الأمن القومي، مشيراً إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستستمر في العمل مع التحالف السعودي لإنهاء الحرب في اليمن وإدخال المساعدات الانسانية.
من جهته، اعتبر عضو مجلس النواب الأميركي رو خانا أن شهادة بومبيو بالمصادقة على أفعال التحالف السعودية "تمثيلية هزلية"، لافتاً إلى أن "التحالف السعودي قصف عمداً حافلة تقل أطفالاً".
وقال خانا إن "الأميركيين اليوم أمام خيار أخلاقي واحد، وهو إنهاء الدعم الأميركي لتدخلات التحالف السعودي في اليمن". مشدداً أنه "ينبغي على الكونغرس تصدر الجهود من أجل إنهاء الحرب في اليمن في حال أحجمت الادارة عن تحقيق ذلك".
بدوره، قال عضو مجلس النواب الأميركي جاستن اماش إن "إنهاء الصراع في اليمن بشكل عاجل يشكل أولوية للأمن القومي الأميركي"، مطالباً بوقف الولايات المتحدة بيع الأسلحة للسعودية وإيقاف الدعم العسكري لها، واصفاً الحرب الجارية في اليمن بأنها "حرب بلا ضمير وينبغي على الولايات المتحدة أن لا تكون طرفاً فيها".

المصدر : الميادين