«أوامر ملكية بعد قليل».. وسم سعودي يحمل الرجاء والسخرية والصدمة

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 44
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

«السعوديون ماسكين على قلوبهم»، كانت تغريدة لناشط سعودي على «تويتر» عبر وسم «أوامر ملكية بعد قليل»، قبل أيام، تشرح الحال الذي يظل عليه السعوديون في كل مرة تعلن فيه القناة الأولى، عن قرب صدور أوامر ملكية.

 

 

البداية تكون مع خبر عاجل على التليفزيون السعودي تحت عبارة «أوامر ملكية بعد قليل»، وما هي إلا دقائق حتى يكون الوسم الذي يحمل نفس العبارة بين قائمة الوسوم الأكثر تداولا في المملكة.

خمس فئات، يمكن تقسيم المجتمع السعودي على إثرهم، للتعامل مع هذا الوسم، بين الفئة غير المبالية بالأوامر، والتي تعتبر أن الأمر الإلهي أهم وأعظم.

أما الفئة الثانية، فهي على النقيض تماما، وتستقبل ترقب الأوامر بسخرية، فيما تأتي الفئة الثالثة بترقب وأماني، وغالبا هؤلاء ينتهي بهم الحال مصدومين.

الفئتان الرابعة والخامسة، متناقضتان أيضا، فالرابعة تترحم على الملك الراحل «عبدالله بن عبدالعزيز» معتبرة أن حاله أفضل من سلفه، بينما تشيد الفئة الخامسة بالقرارات والأوامر من قبل أن تصدر.

في هذا التقرير، يرصد «الخليج الجديد»، وقع وسم «أوامر ملكية بعد قليل» على السعوديين.

لا مبالاة

الفئة الأولى، تستقبل هذا الوسم، بالدعاء بترقب الخير، وإبعاد الشر، وتذكر الآخرة، فكتب مثلا «عقاب»: «اللهم لاتدع لي أمرا إلا يسرته ولا حلما إلا حققته ولا أمنيه إلا أسعدتني بالعيش في جمال واقعها ولا دعاء إلا أثلجت قلبي بقبوله».

وأضاف «أحمد خضير»: «اللهم اكتب مافيه الخير وبأذن الله تكون أوامر خير وبركة للشعب السعودي».

أما «بدر محمد أبا السلماني»، فغرد بالقول: «أعظم قرار ملكي تسمعه هو القرار الذي يصدره ملك الملوك (أدخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون).. اللهم إنا نسألك الجنة لي ولكم».

 

 

أعظم قرار ملكي تسمعه هو القرار الذي يصدره ملك الملوك "أدخلوا الجنة لا خوفٌ عليكم ولا أنتم تحزنون
اللهم انا نسألك الجنة لي ولكم

 

 

سخرية

السخرية، هي طريقة الفئة الثانية، خاصة في ظل توقيت صدور الأوامر، التي غالبا ما تصدر في الساعات الأولى من الصباح.

فغرد «سعد العنزي»: «بربكم في واحد يصدر أوامر في هذا الوقت غير السكاره وصحاب صالات الأقمار».