إعادة السفير السعودي في صنعاء يؤكد سعى بلاده لتحريك الحل السياسي باليمن وإعادة إحياء المشاورات بين أطرافها

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 968
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

الرياض -(دب ا)-أكد السفير السعودي في صنعاء محمد آل جابر، سعي بلاده لتحريك الحل السياسي في اليمن، مؤكدا دعمها جهود مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد في سبيل حل الأزمة، وإعادة إحياء المشاورات بين أطرافها.
وقال آل جابر- في تصريح لصحيفة “الحياة”اللندنية الصادرة اليوم السبت: “السعي الآن هو للعمل على تحريك المسار السياسي،ودفع الأطراف اليمنية للانخراط مع المبعوث الدولي بجدية وبنوايا صادقة، تمهيداً للعودة إلى طاولة المشاورات”.
وأضاف: “يحتاج المبعوث إلى الجلوس مع الأطراف اليمنية لمناقشة كل الأفكار، ثم تقديم مقترحاته بعد ذلك”.
وكان ولد الشيخ قدم أخيراً اقتراحاً لوقف النزاع المسلح في اليمن، والتوصل إلى حل سياسي، وقال في بيان نشره على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “إننا ننظر حالياً في خطوات يمكن أن يتخذها كل طرف لاستعادة الثقة، والمضي قدماً للتوصل إلى تسوية تفاوضية قابلة للاستمرار”.
وأضاف أن هذه الخطوات تقوم على ثلاث ركائز: “إعادة العمل بوقف العمليات العدائية، وتطبيق تدابير محددة لبناء الثقة من شأنها التخفيف من المعاناة الإنسانية، والعودة إلى طاولة المفاوضات، بهدف التوصل إلى اتفاق سلام شامل”.
وأكد السفير السعودي أن النزاع في اليمن، هو في الأساس نزاع سياسي “لذلك لا يمكن حله، إلا بالمفاوضات السياسية”.
وأشار إلى أنه يكثف الجهود حالياً مع جميع الأطراف، لتأمين الظروف التي من شأنها إعادتهم إلى مفاوضات جدية.