Friday 27th of November 2020 11:14:43 PM

مستعينة بـ”3000″ مرتزق.. هذا ما تفعله الإمارات في جنوب اليمن بضوء أخضر ومباركة من ابن سلمان!

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 926
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن مجموعة من الإجراءات الخطيرة التي تقوم فيها دولة  في بمباركة من ولي العهد السعودي ، أهمها ما تنفذه  لإكمال السيطرة على غاز ونفط “” اليمنية.

 وقال “مجتهد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ” الإمارات تبسط سيطرتها على بلدتي عزان وحبان في منطقة شبوة وترسل ٣ آلاف مرتزق إلى مديرية دهر وذلك لإكمال السيطرة على غاز ونفط شبوة”.

الإمارات تبسط سيطرتها على بلدتي عزان وحبان في منطقة شبوة وترسل ٣ آلاف مرتزق إلى مديرية دهر وذلك لإكمال السيطرة على غاز ونفط شبوة

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “يذكر أن مرتزقة الإمارات يتحاشون مناطق نفوذ الحوثيين مثل عسيلان وبيحان ويستهدفون المناطق الخاضعة لنفوذ القبائل أو لجماعات سنية أخرى”.

الإمارات تبسط سيطرتها على بلدتي عزان وحبان في منطقة شبوة وترسل ٣ آلاف مرتزق إلى مديرية دهر وذلك لإكمال السيطرة على غاز ونفط شبوة

يذكر أن مرتزقة الإمارات يتحاشون مناطق نفوذ الحوثيين مثل عسيلان وبيحان ويستهدفون المناطق الخاضعة لنفوذ القبائل أو لجماعات سنية أخرى

 

 

وأوضح “مجتهد” أن “وطريقتهم في ترغيب السكان بسيطرتهم هي إرسال البلطجية ليبثوا الفوضى وقطع الطريق فيتوق السكان للأمن فيأتي مرتزقتهم لتوفيرالأمن وضبط النظام زعما”.

يذكر أن مرتزقة الإمارات يتحاشون مناطق نفوذ الحوثيين مثل عسيلان وبيحان ويستهدفون المناطق الخاضعة لنفوذ القبائل أو لجماعات سنية أخرى

وطريقتهم في ترغيب السكان بسيطرتهم هي إرسال البلطجية ليبثوا الفوضى وقطع الطريق فيتوق السكان للأمن فيأتي مرتزقتهم لتوفيرالأمن وضبط النظام زعما

 

 

 

وكشف “مجتهد” عن حملة اعتقالات في صفوف الإسلاميين قائلا: “يذكر أن هذه المناطق صمدت أمام التمدد الحوثي بجدارة وما أن استولى مرتزقة الإمارات حتى بدأت حملة اعتقالات للشخصيات الإسلامية الملتزمة سنيا”.

وطريقتهم في ترغيب السكان بسيطرتهم هي إرسال البلطجية ليبثوا الفوضى وقطع الطريق فيتوق السكان للأمن فيأتي مرتزقتهم لتوفيرالأمن وضبط النظام زعما

يذكر أن هذه المناطق صمدت أمام التمدد الحوثي بجدارة وما أن استولى مرتزقة الإمارات حتى بدأت حملة اعتقالات للشخصيات الإسلامية الملتزمة سنيا

 

 

وذكر “مجتهد” مجموعة من الاسماء التي تم اعتقالها لا تهمة لهم إلا التزامهم السني قائلا: “وممن اعتقل مؤخرا الشيخ عبدالله اليزيدي والشيخ أحمد برعود والأستاذ محمد الدباء الذين لهم نشاط دعوي وخيري كبير وجريمتهم الوحيدة التزامهم السني”.

يذكر أن هذه المناطق صمدت أمام التمدد الحوثي بجدارة وما أن استولى مرتزقة الإمارات حتى بدأت حملة اعتقالات للشخصيات الإسلامية الملتزمة سنيا

وممن اعتقل مؤخرا الشيخ عبدالله اليزيدي والشيخ أحمد برعود والأستاذ محمد الدباء الذين لهم نشاط دعوي وخيري كبير وجريمتهم الوحيدة التزامهم السني

 

 

واكد على أن من تم اعتقالهم هم مطلوبون من قبل “الجهاديين” في اليمن: “يذكر أن هؤلاء متهمون من قبل الجهاديين بأنهم مبالغون في “الوسطية” ومع ذلك اعتقلوا كدليل على أن عاصفة الحزم حرب على الإسلام نفسه في اليمن”.

وممن اعتقل مؤخرا الشيخ عبدالله اليزيدي والشيخ أحمد برعود والأستاذ محمد الدباء الذين لهم نشاط دعوي وخيري كبير وجريمتهم الوحيدة التزامهم السني

يذكر أن هؤلاء متهمون من قبل الجهاديين بأنهم مبالغون في "الوسطية" ومع ذلك اعتقلوا كدليل على أن عاصفة الحزم حرب على الإسلام نفسه في اليمن

 

 

واختتم تدويناته بالتأكيد على أن ما تم هو بمباركة “ابن سلمان” قائلا:” وخلافا لما يُدعى من خلاف سعودي إماراتي فقد أطلق إبن سلمان يد الإمارات في الجنوب وتعهد باستخدام نفوذه لإبعاد القوى الشمالية المعارضة لوجودها”.

يذكر أن هؤلاء متهمون من قبل الجهاديين بأنهم مبالغون في "الوسطية" ومع ذلك اعتقلوا كدليل على أن عاصفة الحزم حرب على الإسلام نفسه في اليمن

وخلافا لما يُدعى من خلاف سعودي إماراتي فقد أطلق إبن سلمان يد الإمارات في الجنوب وتعهد باستخدام نفوذه لإبعاد القوى الشمالية المعارضة لوجودها

 

 

 
 
 

تعليقات الزوار