خطاب ترامب في السعودية شهد”مراجعات” حتى الساعات الأخيرة..

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 591
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

آمال أمريكية برؤية “إسلامية” للسلام ومطالب بالعمل معا لإبعاد المتطرفين عن “دور العبادة” وتجاهل لملف حقوق الإنسان
رأي اليوم- رصد
يلقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطابا أمام قادة نحو 50 بلدا إسلاميا في القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي تستضيفها المملكة اليوم الأحد.
وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن ترامب سيتحدث في خطابه عن “آماله برؤية سلمية للاسلام”، مشددين على أنه يأمل أيضا في أن يجد خطابه صدى في عموم العالم لبلورة “رؤية مشتركة للسلام والتقدم والرخاء”.
وقالت تقارير، نقلا عن خطاب ما زال يخضع للمراجعة من المتوقع أن يلقيه ترامب أمام القمة، إنه سيدعو للوحدة في مكافحة التطرف في العالم الإسلامي و”طرد الارهابيين من أماكن العبادة”.
ومن المتوقع حسب محطة بي بي سي اللعربية أن يركز جدول أعمال القمة على مكافحة المسلحين الإسلاميين المتطرفين والنفوذ الإقليمي المتزايد لإيران.
ولا يتوقع أن يسلط ترامب الضوء على ملف حقوق الإنسان في زيارته للسعودية.
ويقول مراقبون إن ترامب يأمل في عقد صفقات تجارية بقيمة مليارات الدولارات في زيارته للسعودية.
وقال مسؤولون سعوديون إن زيارة ترامب ستشهد توقيع اتفاقيات اقتصادية وسياسية ستسهم في تعزيز القتال المشترك ضد المسلحين الإسلاميين المتطرفين.
ونقلت وكالة رويترز عن أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية أرامكو السعودية قوله على هامش مؤتمر لمديري الشركات الأمريكية والسعودية بالتزامن مع زيارة ترامب، إن الشركة تتوقع توقيع صفقات قيمتها 50 مليار دولار مع شركات أمريكية يوم السبت في إطار مسعى لتنويع موارد اقتصاد المملكة المعتمد على صادرات النفط.
واضاف أن الشركة تبحث عن فرص للتوسع في الولايات المتحدة على مدى العشر سنوات المقبلة وأنها ترغب في تطوير أعمال مصفاة التكرير “موتيفا” التي تملكها هناك.
وقد أشار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في تصريحات سابقة إلى أن زيارة ترامب تمثل “رسالة واضحة إلى العالم بأن الولايات المتحدة والدول الإسلامية يمكن أن يكونوا شركاء.