السلطات السعودية تفرج عن همسة السنوسي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 930
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

دبي ـ متابعات: أفرجت السلطات في مدينة جدة، غرب السعودية، الاثنين، عن الناشطة السعودية المثيرة للجدل همسة السنوسي، بعد احتجاز مؤقت بتهمة “مخالفة قانون جرائم المعلوماتية”.
وتم استدعاء السنوسي، صباح الإثنين، إلى هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة، ومن ثم إحالتها إلى الشرطة لتوقيفها، قبل أن يتم الإفراج عنها مساء اليوم ذاته.
وقالت السنوسي، الثلاثاء، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “‏تم استدعائي صباح أمس لهيئة التحقيق والادعاء، على خلفية دعوى رفعتها سابقا ضد إحداهن، وفوجئت بأني تحولت من صاحبة حق لمتهمة في جريمة معلوماتية!”. في إشارة منها إلى دعوى تم رفعها ضدها من قبل إحدى المدونات اللاتي سبق وأن رفعت الناشطة السعودية دعوى ضدها.
وكانت الناشطة السعودية قد كشفت، مؤخرا، أنها رفعت أربع دعاوي تشهير وشتم وإساءة ضد مدونين ومدونات من المملكة، بينهم مشاهير في مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن تكشف أسماءهم، في حين تواجه حاليا أول دعوى ترفع ضدها.
وهمسة السنوسي ناشطة “مثيرة للجدل” إذ تتبنى آراء وتفسيرات دينية للشريعة الإسلامية مخالفة في بعض تفاصيلها لما هو متبع في المملكة، التي تطبق تفسيرات رجال الدين لديها.
وظهرت همسة في لقاء تلفزيوني في مارس/آذار الماضي من دون حجاب، وقالت إنها لن ترتديه مجددا لقناعتها بذلك، لكنها قالت إنها لا تطلب من الأخريات تقليدها.
هذا وتشارك الناشطة في أغلب الحملات النسائية التي تنظمها السعوديات على الدوام للمطالبة بمنحهن مزيدا من الحقوق في المملكة، كالسماح لهن بقيادة السيارات وإسقاط نظام ولي الأمر، الذي يجبرهن على الحصول على موافقة الأب أو الأخ أو الزوج وحتى الابن عند استخراج جواز السفر أو السفر أو الإقامة في مسكن مستقل أو العمل في بعض القطاعات.