الغلام السعودي محمد پلاي ستيشن يهدد بنقل الحرب إلى إيران!!

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 637
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

علي السراي
إعلم أيها الغلام… إنه ليس من عادتي السخرية في كتاباتي من أحد… ولكني والحق أقول إنه وبعد مشاهدتي لبعض مقاطع مقابلتك الاخيرة مع داود الشريان وتخرصاتك الوقحة المضحكة وما جاء فيها تملكتني نوبة من الضحك… ولا أعلم هل هي بسبب غبائك ؟؟ أم بلاهتك ؟؟ أم فصاحتك التي فاقت فصاحة أبيك بلاغة ومنطقاً وحُجة ؟؟ أم عنترياتك الفارغة التي تذكرتني بعنتريات جرذ العوجة المقبور صدام لعنه الله أم بسبب شكلك أيها القط الصغير وأنت تحاول التلبس بلبوس الاسد لتوحي لنفسك ولغيرك بالقوة والشجاعة ورباطة الجأش في الوقت الذي تكون فيه أبعد ما يكون عن هذه المفردات التي يخلو منها قاموسك الصغير…
يبدوِلي أيها الولد إن تأثير الكبتاغون وألعاب الپلاي ستيشن قد أخذت مأخذها منك وتمكنت من عقلك الصغير وصورت لك نفسك بانك ذات البطل الذي رايته في تلك الألعاب فطفقت ترعن وتتقافز كالقرد ذات اليمين وذات الشمال فمن العراق إلى سوريا فالبحرين ولم تزل قدميك عالقتين بوحل هزيمتك وحلفك المدوية المذلة المهينة في اليمن حيث رجال الله الذين أذاقوك ومرتزقتك مر الهزيمة والهوان وها أنت تستجدي وقوفها بأي ثمن لتحفظ ماء وجهك القذر الذي أراقه وانتعله ذلك المقاتل اليماني الحافي حينما حاصر مرتزقتك قائلا (( سلم نفسك يسعودي انته محاصر)) فقل لي يبن البوال على عقبيه بأي جندي ستنقل هذه الحرب إلى إيران العزة والإقتدار؟ أبالمرتزقة البنغاليين ؟؟ أم الصوماليين ؟؟ أم السودانيين ؟ أم بالمهزومين المرعوبين من صولات أنصار الله الحوثيين ؟ أم بالأتاري الذي تجيد اللعب فيه ؟
أولم تعلم أيها الغلام أن لو تحرك فصيل من الحرس الثوري عند صلاة الفجر إليكم فسَيُصلون صلاة الظهر في مكة ؟ فأي ايران التي تريد نقل الحرب اليها وهي من أرغمت اُنوفكم بالوحل وأعجزت أخوالك في الكنسيت وأعمامك في البيت الابيض عن أن يمسوا لها طرفاً منذ إشراق فجر الثورة الإسلامية فيها بقيادة ذلك العالم الرباني وقائد الصحوة الإسلامية المعاصر روح الله الموسوي الخميني قدس الله سره ولما تزل راية الحرية ومقاومة الظلم والاستكبار العالمي خفاقة بيد قائد محور المقاومة العالمية السيد القائد الخامنئي دامت بركاته؟
فاعم أيها الاخرق الاحمق أن نار إرهابكم التي أوقدتموها على المسلمين وغير المسلمين بأوامر من اسيادك الصهيوامريكان قد إرتدت بالفعل اليكم وكيانكم الإرهابي الذي عاث في أرواح ودماء عباد الله قتلاً وتنكيلا دون رأفة رحمة وإن مسألة وجودكم مسالة وقت باذن الله فقد هزمناكم وتنظيماتكم الاٍرهابية ومرتزقتكم وقضكم وقضيضكم في عراق الحشد المقدس وسوريا المنعة والاباء وبحرين الصمود ويمن الانصار والانتصار وأعلم يبن أبيك أن العالم اليوم ليس كالأمس فقد أشرقت شمس الحقيقة على عتمة وظلمة كيانكم الصهيوني الارهابي الوهابي التفكيري وأبانت عوراته وكشفت للعالم حقيقة وجودكم الذي بات يشكل تهديداً فعلياً على الامن والسلم العالميين ولابد من استئصال شوكتكم من الوجود وإلى الابد لتنعم الارض بالأمن والسلام ولعنة الله على الظالمين والله اكبر.

رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني