الشورى السعودي يهاجم «الإسكان»: تعاني شلل وسكتة دماغية وتقهر المواطنين

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 1375
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

وصف أعضاء مجلس الشورى السعودي، وزارة الإسكان ووزيرها، بأنهما يعانيان شللاً رباعياً ووفاة دماغية، لسوقهما المواطنين قهراً إلى أفواه المصارف الفاغرة، مطالبين باستدعاء وزير الإسكان تحت قبة الشورى، ومساءلته عن «الواقع الكالح والإخفاق فادح المرارة لوضع الإسكان»، لعدم امتلاكه فكراً استراتيجياً، ما أدى إلى وجود وضع مضطرب مقلق من متضرري صندوق التنمية العقارية.

وشن الأعضاء، في جلسة ساخنة للمجلس أمس، هجوما حادا على الوزير، ووصفوا الوضع الإسكاني بأنه غير مرض، مستغربين توافر مجمعات سكنية بها وسائل ترفيهية واستجمام للمقيمين، في حين أن المواطن لا يمتلك سكناً مناسباً حتى الآن، معتبرين أن وعود الوزارة وتصريحاتها التي لم تنفذها سبب رئيس لاستفزاز وإحباط المواطنين، بحسب صحيفة «الحياة».

وطالب الأعضاء خلال مناقشة المجلس تقرير لجنة الحج والإسكان والخدمات في شأن التقرير السنوي لوزارة الإسكان، بضرورة حضور الوزير إلى المجلس للحوار، وإيضاح عدد من القضايا ذات الصلة بالوضع الإسكاني غير المرضي، وتوقف الوزارة عن تمويل المطورين.

في حين أوضح الأعضاء أنه لم يتم تسليم وحدات سكنية للمواطنين بما يتلاءم مع المهمات الأساسية للوزارة، ولا مع الإمكانات التي سخرتها الدولة، مطالباً الوزارة بالبدء في توزيع المنتجات الجاهزة في أسرع وقت ممكن، وإشراك المواطن في قراراتها.

وأكد الأعضاء في الجلسة، والتي طاول النقاش فيها ردهات وممرات «الشورى» عقب الجلسة، أن بروتوكول شكر الوزارات قبل أي مداخلة أي عضو كان يجب أن يلغى مع وزارة الإسكان بالذات لأنها لا تستحق شكراً، فالوضع الإسكاني غير مرض، مشيرين إلى أن الدولة دعمت وزارة الإسكان بـ250 مليار ريال لتوفير قروض للمواطنين، مستغربين من امتلاك المقيمين مجمعات سكنية بها وسائل ترفيهية واستجمام، في حين أن المواطن لا يمتلك سكناً مناسباً حتى الآن، معتبرين أن وعود الوزارة وتصريحاتها التي لم تنفذها سبب رئيس لاستفزاز واحباط المواطنين.

إرتهان

وقالت الدكتورة «فاطمة القرني»: «كلنا يعلم أن الوزارة منذ تسلمت زمام أمور الصندوق الذي يترأس وزير الإسكان مجلس إدارته، ساقت المواطنين قسراً إلى أفواه البنوك الفاغرة حتى أقصى اتساعها، فالصندوق في حال شلل رباعي، بل وفاة دماغية، ويكفي أن نتتبع ما تنقله الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي حالياً وعلى وجه الخصوص موقع «تويتر» بعنوان: «متضررو الصندوق العقاري»، لندرك عظم حجم المشكلة، والآثار الاجتماعية والاقتصادية الوخيمة، وأرجو من لجنة الإسكان أن تفرد هذا الجانب المهم جداً من أزمة الإسكان بتوصية مستقلة تتم فيها مساءلة الوزارة بشكل مباشر عما انطلقت منه من مبررات واتبعته من إجراءات ساقت إلى هذا الوضع المضطرب المقلق».

وشكرت «القرني» لجنة الحج والإسكان والخدمات بالمجلس على جُهدها في معالجة تقرير الوزارة، وتَقَصِّيها الدقيق لخلفيات ما احتواه التقرير من جوانب قصور يبدو أن الوزارة استمرأتها عاماً تلو الآخر حتى انتهى الأمر باللجنة لأن تؤكد أن لا جديد مبشّراً بما يُطمئن في أداء الوزارة، وتقرر نصاً في تقريرها أن «الوزارة لم توفر أي وحدات للمواطنين جديرة بالذكر»، مضيفة: «الواقع كالح والإخفاق فادح المرارة».

وتساءلت «القرني» عن هوية الوزارة وقالت: «إسكان أم ارتهان؟»، وإلى أية قِبلة يوجهنا تَعَنَّت الوزارة وصَمِّها آذانها عن سماع من أردتهم إجراءاتُها في قاع سحيق متلاطم المشاعر همّاً وقهراً ونِقْمة.

وشددت على ضرورة توقف الوزارة عن تمويـل المطورين، وقالت إنه يكفي أن نتأمل موقع الوزارة الإلكتروني ونبحلق على اتساع أحداقنا في واجهته لنرى احتشاده بكل ما يَصُبِّ في خدمة التسويق العقاري من مُلاَّك، وشركات القطاع الخاص، والمطوِّرين، والمقاولين، والمكاتب الاستشارية، وغيرها، مشيرة إلى انها لم تجد ما يشير إلى المستهدف الرئيس بخدماتها وهو المواطن طالب السكن.

وضع غير مقبول

بدوره، أشار الدكتور عبدالله الحربي إلى أن الوضع الإسكاني الحالي غير مقبول، فلم يتم تسليم وحدات سكنية للمواطنين بما يتلاءم مع المهام الأساسية للوزارة ولا مع الإمكانات التي سخرتها الدولة عبر السنوات الخمس الماضية من كوادر بشرية وصلاحيات ومال وأراض، ولا يتلاءم أيضاً مع حجم الطلب المتنامي على الإسكان، وكل هذا يتطلب العمل السريع الفعّال لمواجهة التحدي بطرق مختلفة.

وطالب بحضور وزير الإسكان للمجلس لإيضاح العديد من القضايا حول الإسكان، نظراً لأهمية الوضع الإسكاني غير المرضي، مؤيداً اللجنة في عمل ورشة عمل بالمجلس تسبق دعوة الوزير ومشاركة القطاع الخاص وبعض المواطنين والكتاب والمفكرين.

وتابع: «الوزارة بدأت في رفع سقف توقعات المواطن بأن الإسكان سيكون متاحاً للجميع وبما يحقق كرامتهم وحاجاتهم، وشرعت في تنفيذ بعض المشاريع، في حين بدأت بعض المشكلات في الظهور ولم تتمكن الوزارة من تحقيق أهدافها على رغم رصد 250 بليون ريال لهذا الغرض، وكل وزير يأتي للوزارة تختلف نظرته عن الوزير السابق ويبدأ برسم رؤية ومبادرات جديدة».

وطالب «الحربي» وزارة الإسكان بالبدء في توزيع المنتجات الجاهزة بأسرع وقت ممكن، والتحدث مباشرة الى المستفيد النهائي والإجابة عن تساؤلاته حيال العلاقة بين المواطن والجهات التمويلية لاستعادة الثقة المهزوزة، فمبادرات الإسكان لم يشرك فيها المستفيد النهائي (المواطن)، وإذا استمر الوضع على ما هو عليه فسينتج من ذلك الكثير من التبعات الاجتماعية.

خطة واجبة

من ناحيته، قال المهندس «محمد العلي» إننا بحاجة إلى 150 ألف وحدة سكنية سنوياً خلال الـ30 عاماً المقبل، إذ إن عدد السكان يتضاعف، مطالباً بخطط تنفيذية ومدة زمنية لتحقيق ذلك للتوافق مع «رؤية المملكة 2030».

في حين انتقد الدكتور «سلطان آل فارح» حصول المقيمين على مجمعات سكنية راقية بها أماكن للترفيه والاستجمام والمواطن لم يحصل على سكن مناسب بعد، مطالباً الإسكان بالاقتباس من فكرة هذه المجمعات وتوفيرها للمواطنين وهم الأحق.

وأضاف: «أحبطتني وزارة الإسكان، فكل مؤشراتها توحي بأنه لن يكون هناك حل جذري أو حل بسيط خلال السنوات العشر المقبلة»، مستغرباً صعوبة توفير أراض مع وجود مساحات شاسعة في المملكة.

وأشار الدكتور «منصور الكريديس» إلى أن تقرير الوزارة لم يتضمن أي معلومة مفيدة، وكان عبارة عن 102 صفحة منها 75 صفحة رسوماً توضيحية لمواقع مشاريع والبقية عن الوضع الراهن والتحديات من دون وجود استراتيجية للتغلب على التحديات التي تواجه قطاع الإسكان ومستقبله في المملكة.

وقال الأمير الدكتور «خالد آل سعود»، إن وزارة الإسكان تعاني من مشكلة كبيرة، مطالباً بأن تعالج نفسها، إذ ذكرت الوزارة أن من الصعوبات عدم توافر أراض، علماً بأن الدولة منحتها 500 مليون متر مربع، كما أشارت إلى صعوبة التعامل مع المقاولين وأنهم غير مؤهلين ويجب إعادة النظر في هذه المقولة لأنها استعانت بشركة كبيرة متخصصة، والغريب أنها ذكرت من ضمن الصعوبات أنها تعاني من تشتت ونقص البيانات.

واستغرب «آل سعود» أن الوزارة أشارت إلى أن نسبة التملك بين المواطنين 61%، منتقداً عدم التوافق بين ما خصص من وحدات سكنية لبعض المدن ذات الكثافة العالية ومدن أقل كثافة، إذ أن مدينة الرياض بها 7 ملايين مواطن خصصت لها 13 ألف وحدة سكنية، ومدينة أبها بها مليون خصص لها 28 ألفاً، على رغم أن نسبة التملك في أبها 100%.

وتساءل الدكتور «سعدون السعدون» قائلاً: «لماذا تركت الوزارة المواطنين تحت رحمة البنوك والتحكم في قروضهم، على رغم دعم الدولة بـ250 مليار ريال لتنمية البلاد؟» مطالباً بأن يبقى الصندوق العقاري في تسليم المواطنين للقروض، وألا يتركوا تحت رحمة البنوك.

وذكرت الدكتورة «إقبال درندري»، أن الوزارة تعاني من سوء إدارة وسوء في التفكير الاستراتيجي، مطالبة بإنشاء لجنة عليا للإسكان تمنح الصلاحيات والسلطات الكافية لتوفير ما يلزم من الإسكان من خلال إفراغ الأراضي البيضاء الكبيرة وتعويضهم كما يتم حول الحرمين الشريفين، والبناء بأسلوب المجمعات السكنية الجمالية وتكون موفرة في المساحة والكهرباء.

وبين اللواء «عبدالهادي العمري» أن تصريحات وزارة الإسكان المغلوطة ووعوده غير المنفذة بتوفير 100 ألف وحدة خلال العام الماضي لم تنفذ، وغيرها الكثير من الوعود التي أحبطت المواطن وتستفزه بصفة متكررة.

وشدد المهندس «عباس هادي» على أهمية الاستمرار في تقديم الخدمات من خلال الوزارة والصندوق العقاري، وعدم ترك المواطن لقمة سائغة للبنوك، وطالب بإيجاد التنظيمات والتشريعات التي تحمي المواطن وتحقق العائد المادي للقطاع الخاص.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشن فيها مجلس الشورى هجوما على وزارة الإسكان، ففي أبريل/ نيسان الماضي، كشف تقرير في مجلس الشورى السعودي عن ضعف إنجاز وزارة الإسكان فيما يتعلق بتوفير السكن للمواطنين ووصفها بالمتواضعة جدا، رغم حصول الوزارة على العديد من المميزات في الدعم الحكومي من السيولة المالية والموارد البشرية والأراضي والصلاحيات.

المصدر | الخليج الجديد