العوامية: رصاص القوات السعودية في البيوت والسيارات والمزارع

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 465
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

بعد مداهمة القوات السعودية بلدة العوامية، أظهرت المواقع المصوَّرة، يوم الإثنين 23 يناير/كانون الثاني 2017م، حجم الدمار والخراب جراء إطلاق النار العشوائي والمتواصل لأكثر من ثلاث ساعات. عرض رصاص القوات السعودية المواطنين للخطر واخترقت المنازل والسيارات والمزارع والحيوانات، من دون أي تعويض عن الأضرار.

تقرير سهام علي

عاشت بلدة العوامية، يوم الأحد 22 يناير/كنون الثاني 2017م، ساعات رعب جديدة ضمن مسلسل ترويع الأهالي واستفزازهم المستمر، بعدما داهمت قوات سعودية البلدة واستهدفت الأهالي الآمنين في منازلهم بنيران أسلحتها بشكل عشوائي، وقد أسفر الاعتداء عن أضرار في المباني والممتلكات.

وكعادتها بُعد كل اقتحام، حاصرت قوات الأمن السعودية بلدة العوامية من جميع منافذها وعمدت إلى تشديد الرقابة على نقاط التفتيش المتمركزة عند مداخل البلدة. ولم يكن اعتداء قوات السلطة على أهالي بلدة العوامية في منطقة القطيف مستغرباً خاصة مع تكرار عمليات الاقتحام وترويع السكان في أكثر من مرة. وتقتحم تلك القوات البلدة بأعداد كبيرة من المدرعات والسيارت المدنية، وتشرع بإطلاق النار بشكل عشوائي على المارة، وقد سقط عدد من الشهداء من جراء هذه الاعتداءات، ولا تزال جثامين بعضهم أسيرة لدى القوات السعودية حتى اليوم.

وانتشرت الصور والمشاهد المصورة من العوامية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهر في الصور الحجم الهائل للأضرار التي لحقت ببعض المباني والممتلكات الخاصة بالأهالي.

وشهدت العوامية خلال اليومين الماضيين حملة أمنية ممنهجة تخللها إطلاق نار كثيف وعشوائي في عدد من الشوارع والمناطق التجارية والسكنية داخل البلدة، وذلك بالتزامن مع انتشار الآليات العسكرية في الطرقات.