بالفيديو: تركي بن عبدالعزيز.. الأمير الذي لم تمت فضائحه

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 781
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

نشر الناشط السعودي غانم الدوسري والمشهور ببرنامج Ghanem Show على موقع يوتيوب الجزء الأول من حلقة فضائح الأمير تركي بن عبدالعزيز.

وذكر غانم: مات الامير تركي بن عبدالعزيز آل سعود، أحد كبار الأمرا السديرين، اللي كانوا سبعة من ام وحدة هي حصة السديري، وهم (فهد وسلطان وتركي ونايف وعبدالرحمن وسلمان وأحمد)، وذالحين ما بقي منهم إلا ثلاثة: عبدالرحمن، نائب وزير الدفاع السابق، والملك سلمان، وأحمد اللي كان في وزارة الداخلية، والحين عاطل عن العمل.
تركي هذا، يقولون انه أطيب واحد في السدارة، وكان في المنفى بالقاهرة يعيش لثلاثين سنة تقريباً.
قصته تبدا بتوليه منصب نائب وزير الدفاع، يعني نائب شقيقه سلطان، سنة ١٩٦٩. وبقي في المنصب عملياً حتى ١٩٧٨، ولكن رسمياً بقي الى سنة ١٩٨٣.
في سنة ١٩٧٨، اختلف مع أشقاءه، خاصة اخوه الكبير فهد، اللي كان عملياً يحكم البلد، ما هو بالملك خالد.
اخوة تركي، غطوا في البداية على سبب الخلاف، وقالوا انه اهان قيادات عسكرية كبيرة في الجيش، وانه مدمن كحول.
لكن السبب الحقيقي للزعل والخلاف، كان زواجه من هند الفاسي، اللي أبوها شمس الدين الفاسي، وأخوها محمد الفاسي. وكلهم انتقلوا الى رحمة الله.
ليه فهد زعل على الزواج من هند؟
سؤال مهم، لكن الجواب ما ينقال.
بس الأكيد ان السبب ما له علاقة بان الزوجة حجازية من أصل مغربي، ولا لان ابوها صوفي، او متلزّق بالصوفية.
المهم اخذ تركي عفشه وراح الى مصر، وسكن طول اقامته في طابقين في هلتون رمسيس بالقاهرة على النيل، وتحديداً كان حاجز له آخر طابقين، الطابق ٢٩ و٣٠؛ وكان عنده بعد مكتب في الطابق الـ ١٦، يعني يستقبل فيه طلاب الحاجة، او اللي يجون يسلمون عليه من البلد؛ وكان حسب ما يقول الكثيرين انه ما يقصّر بخدمة اللي يطلبها منه.
بالنسبة لتركي، ما كانت هناك مشكلة فلوس.
مخصصاته واحتياجاته كلها متوفرة له.
عشرات الملايين من الدولارات يسلمونها له في الشنط، ويقول احد حراسه الكنديين، انه يخلّيها قريب من فراشه، وأنه مرة قال له تعال عدّ اللي وحدتن من الشنط، وطلع فيها سبعة ملايين دولار.
مصروفات الأمير تركي كانت كثيرة.