ويكليكس: منازل أمراء آل سعود تقام فيها حفلات صاخبة يمارس فيها الجنس ويتم تعاطي المخدرات والخمر

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 259
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +
الوعي نيوز ـ السعودية : تنشر المملكة العربية السعودية يومياً اخباراً ومقالات تتحدث عن تكشف هيئة الأمر بالمعروف لأماكن سرية لتصنيع الخمور والقاء القبض على شاربيها وبائعيها وصانعيها نجد أن الهيئة نفسها تخشى الإقتراب من قصور الأمراء السعوديين .
فالأرقام الرسمية التي تدلي بها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تكشف بوضوح تزايد الإقبال على الخمور من طرف الشباب السعودي وأيضا من طرف الأجانب الوافدين على المملكة، إلا أنها تستثني ما يجري في الحفلات الصاخبة وما يقوم به ضيوفها.
إلا أن ويكليكس سبق وسربت برقيات دبلوماسية أميركية مسربة تقول أن منازل أمراء آل سعود في مدينة جدة تقام فيها حفلات صاخبة يمارس فيها الجنس ويتم تعاطي المخدرات والخمور.
وجاء في إحدى البرقيات أرسلت من القنصلية الأميركية بجدة في تشرين الثاني 2009 “خلف الواجهة المحافظة، تزدهر وتنبض حياة ليلية سرية لنخبة شباب جدة”.
وتضيف: “مجموعة كاملة من مغريات الدنيا والرذائل متاحة: كحول ومخدرات وجنس، فقط خلف أبواب مغلقة”.
واعتبر كاتب هذه المراسلة أن السبب الرئيسي لهذه الحرية التامة هو بقاء عناصر “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” بعيدا “عن حفلات يحضرها أو يرعاها أفراد من العائلة المالكة السعودية ودائرتها ممن يدينون لها بالولاء”.
وقال سعودي للقنصلية إن السكان الأثرياء يسعون الى تنظيم حفلاتهم في منازل الأمراء أو في حضورهم حتى يفلتون من عناصر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر.
يشار إلى أن تهمة انتاج أو بيع الخمور في السعودية تصل عقوبتها إلى السجن والجلد، فيما يحكم على من يقبض عليه بتهمة تهريب المخدرات بالإعدام، بموجب التطبيق الصارم للشريعة الاسلامية في المملكة.
وقال أحد السعوديين للقنصلية إنّ أثرياء المملكة يحاولون إقامة حفلات في منازل الأمراء أو فى حضورهم، حتى لا تتمكن الشرطة الدينية من الاقتراب منهم.