«تجاوزات مالية و9 ملايين ريال (2.4 مليون دولار) عجز في 20 إدارة للمرور»

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 238
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

(نشرت صحيفة الوطن السعودية في عددها يوم 10/3/ 2001م تقريراً تحت عنوان «تجاوزات مالية و9 ملايين ريال (2.4 مليون دولار) عجز في 20 إدارة للمرور» جاء فيه: كشف تقرير خاص «69» مخالفة على «20» إدارة للمرور، خالفت عمليات التحصيل المالي وبينت ضعف النظام الرقابي على الأموال المحصلة. وركز التقرير على «6 نقاط» تمثلت في وجود قصور في نظام الرقابة المالية الداخلية من خلال قيام عدد من الموظفين بالجمع بين أعمال التحصيل والرقابة المالية في آن واحد وعدم تسجيل ايصالات استلام النقود كعهدة على أمناء الصناديق عند تسليمها لهم).

إذا كان رب الدار في الدف ناقر                   فشيمة أهل الدار الرقص والغنا!!

ما هذا التجني يا صحيفة الوطن على هؤلاء المساكين في إدارة المرور؟!.. اتحاولون فضحهم على رؤوس الاشهاد لمجرد أنهم سرقوا (2.4 مليون دولار) فلو قسمناها على عددهم لكان نصيب الواحد لا يتجاوز الـ (500 دولار) وهذا مسموح به في شرع (المملكة)!! حتى ولو كان أكثر من ذلك بقليل، ذلك بالنسبة للمواظفين العاديين، اما أصحاب السمو فالامر مختلف فالحد الأدنى لا بد وان يكون عشرة ملايين، لذلك فاصحاب السمو يترفعون عن مثل هذه السرقة فهم يتولون صفقات الأسلحة والصفقات التجارية للحصول على العمولة، أما في حالة التنافس فيتجه بعضهم إلى المتاجرة بالمخدرات. أما أصحاب السمو الخيّرون فلا يفسدون تقواهم بمثل تلك العمولات والتجارة، وانما يتجهون لتجارة نظيفة مع (سيدلك) الأمريكي وجماعته التي دلهم عليها (الأمير) بندر العارف بهذه الأمور، فتجارة (سيدلك) مربحة وخفية، إلا أن نايف خان الجماعة فكشف عن هذه التجارة، واعتقل (سيدلك) وجماعته!!.

ولكن يبقى سؤال واحد من حقكم يا صحيفة الوطن أن تطرحوا سؤالاً، وهو: إذا كانت دائرة واحدة كانت سرقتها (2.4 دولار) فكم دائرة موجودة في (المملكة) وما هو حجم مجموع السرقات!!.

التاريخ 11 صفر 1421 هـ