تحديات كبيره امام ولي العهد السعودي

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 668
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر : واشنطن بوست
الكاتب : برنارد هيجل
ان الحقيقه التي يتعامل بها بن سلمان ( ولي العهد السعودي ) هي قاسيه لانه ورث دوله مثقلة وغير مستقرة اقتصاديا ولا سياسياً . وهذه الدوله تتجه نحو
الكارثه .
ان الدولة السعودية هي دولة متشددة ذات قدرة اداريه محدودة واقتصاد يعتمد على النفط الذي اسعارهُ اخذة بالتدهور .
هناك الاف من اعضاء الاسرة المالكه يعيشون بلا ملاحقه قانونيه ولا عقوبات رادعة لهم وهم يشكلون عبئاً ثقيلاً على اقتصاد الدولة .
فاقطاع العام يشهد تضخم كبير حيث يتم فيه توظيف 70% من السعودين العاملين على شكل بطالة مقنعة فهم غير منتجين واكثرهم لا يعمل حتى ثلاث
ساعات يومياً .
واذا لاحظنا الوسط الديني المتزمت في المملكه والذي يقف عقبة في وجه اي تغيير اجتماعي ويسعى من خلال ذلك الحصول على الامتيازات وكذلك
النساء اللواتي يشكلن اكبر جزء من المجتمع السعودي المتعلم وصاحب الشهادات العالية بدأن يطالبن بحقوقهن في سوق العمل التوظيفي .
لا بد من خلق هزة كبيره في وسط العائله المالكة بسحب امتيازاتها والتعامل معهم كمواطنين عادين يخضعون للقانون والمسأله .
وعلى النخب الدينيه ان تعي ان زمانها قد ولى وعليها ان تتعامل مع الواقع الجديد الذي يفرضه عليها ولي العهد السعودي والا سوف تتعرض لتقليم الاظافر .
لان ابن سلمان اجاد في تخفيف وطأة رجال الدين وينظر لهم كمانع وحاجز امام اصلاحاته المزعومة ورغباته الجامحة في التسلط .