ستحصد ما زرعت يداك

  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر انستقرام
  • مشاركة عبر تلغرام
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 149
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

المصدر: الايكونوميس

الكاتب: جورج آلن

تلقت الحكومة السعودية ضربتين قاصمتين من بريطانيا التي تعول عليها السعودية كثيراً كبديل لأمريكا ترامب، فقد أعلن على لسان وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون أن السعودية هي التي تشعل الحرائق والفتن في الشرق الأوسط ورغم تنصل الحكومة البريطانية من هذه التصريحات لكنه رفض التنصل منها.

والضربة الأخرى هو ما أعلنته (مجلة الايكونومست) البريطانية العريقة فقد نشرت إن الحكومة السعودية تواجه هزائم على جميع الجهات في اليمن وسوريا ولبنان والعراق وفي منظمة أوبك أيضاً.

حيث قالت المجلة إن الأمير محمد بن سلمان الحاكم الفعلي في المملكة تعهد في بداية العام الحالي باستعادة صنعاء من الحوثيين ومنع إيران من فرض الرئيس التي تريده في لبنان، ولكن بنهاية العام لم تتحقق أي من هذه الوعود، فقد أصبح مشيل عون رئيساً للبنان وصنعاء ما زالت في يد الحوثيين، والمليشيات التي تدعمها السعودية في حلب تعرضت لهزيمة نكراء وانسحبوا من حلب وسيطر عليها الجيش السوري، وأخيراً رضخت السعودية في منظمة أوبك وخفضت إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يومياً.

فعلى آل سعود مراجعة حساباتهم بشكل دقيق وإلا فالخراب الذي أنتجته أيديهم في سوريا والدول الأخرى سوف يزحف عليهم.